المحبة والتعاون
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  السلام عليكم السلام عليكم  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فيلم نور عيني البداية تنقد النهاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملك
رأيس ومدير المنتدى
رأيس ومدير المنتدى
avatar

السمك عدد المساهمات : 64
نقاط : 157
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/01/2010
العمر : 29
الموقع : http://koora-maroc2010.hooxs.com

مُساهمةموضوع: فيلم نور عيني البداية تنقد النهاية   الأحد مايو 23, 2010 4:33 pm

هناك أفلام، تشعر منذ أول وهلة فيها حتى قرب نهايتها أنها "بلح" -في لغة بعض الشباب- أي مجرد خدعة فنية ملفّقة درامياً، لكنها في الفصل الأخير منها، تجبرك على إعادة النظر في تقييمك، بشكل قد يخرجك في النهاية وأنت راضٍ عن مستوى الفيلم، لتجيب من يسألك عن رأيك فيه، أنه فيلم "شغال" -أيضاً بلغة بعض الشباب- كان هذا تلخيصاً لما حدث معي في فيلم "نور عيني"، وإليكم الأحداث بالتفصيل!

أول الحكاية
الصديقان "نور – تامر حسني" و"طارق – عمرو يوسف" اللذان عاشا سوياً منذ طفولتهما على الصداقة والمودة، وحب كرة القدم، تتقاذفهما الأيام لتضع أحدهما في مجال الغناء والتلحين، وتلقي بالآخر في دراسة الطب وتخفيف آلام المرضى، قبل أن تفرقهما من جديد عندما اضطرت الظروف دكتور "طارق" للسفر للخارج ليحقق ذاته التي فشل في تحقيقها في مصر، وبينهما "سارة – منة شلبي" الفتاة المكفوفة التي أحبت في "نور" حنانه الجارف وخفة ظله وحسه الفني، ووجدت في "طارق" التفكير المتفتح المستنير الذي هوّن عليها آلامها، ووقف إلى جوارها في رحلة علاجها لتسترد بصرها.. فكيف يتصرف الصديقان اللذان اعتادا على قسمة أفراحهما وأحزانهما أمام تلك المشكلة غير القابلة للقسمة؟ ومن الذي ستختاره "سارة"؟ وهل سيؤثر ذلك على علاقتهما؟ أسئلة أدعوك لمعرفة إجابتها في دار العرض حتى لا أحرق لك الأحداث عزيزي القارئ، ولكن..

سقطات درامية
في الفيلم أمور جاءت بشكل سريع ومتلاحق أسرع من اللازم، لتتحول من أحداث إلى سقطات درامية، حيث حدثت قصة الحب بين "نور" و"سارة" بشكل سريع للغاية، شعرت أنه مبالغ فيه، رغم إيماني التام بالحب من أول "نظرة"، إلا أن طريقة التعبير عنه، وتفاعل الطرفين معه تأخذ وقتاً أسرع من ذلك، خاصة إذا كان الطرف الثاني "كفيفاً"، كما لم يوفر النص الخلفية الكافية لشخصية "نور" حتى يعرفها الجمهور جيداً، غير أنه كان يحب الغناء وهو صغير، دون أن نعرف أي تفاصيل أخرى عن شخصيته، بشكل يدفعنا للإحساس بها على أنها شخصية من لحم ودم، ليهتم السيناريو والإخراج بحشد أكبر كم من المواقف الظريفة والإفيهات، التي لا أنكر أنها كانت ظريفة وانتزعت ضحكاتي بالفعل أنا ومن معي في دار العرض..

لكني -أنا وبعض الجمهور أيضاً- قد تعاقدنا -بموجب إعلانات الفيلم- على مشاهدة فيلم رومانسي أكثر منه كوميدياً، خاصة وأننا قد أخذنا القدر الكافي من الضحك والكوميديا في "عمر وسلمى" بجزئيه الأول والثاني، وحركت فينا أغنية الفيلم الدعائية التي تذاع بمعدل كل 5 دقائق على الفضائيات احتياجاً لقصة حب إنسانية في المقام الأول بين شاب بسيط وفتاة مكفوفة، لننتظر جملاً حوارية مؤثرة، ومواقف إنسانية تهز قلوبنا، أكثر من انتظارنا لإفّيه وضحكة عابرة، ثم جاءت السقطة الأكبر في مشهد "الأزمة" الذي يمثّل قمة تفاقم وتعقد الأحداث، عندما مر "إسلام" شقيق "نور" بأزمة صحية أثناء تواجد "نور" في "لبنان"، لتتصل الخادمة "فاتن – مروة عبد المنعم" بـ"نور"، وتطلب منه أن يحضر حالاً، فما كان من "نور" سوى إيقاف تاكسي والذهاب إلى المطار ليصل إلى القاهرة في ظرف دقائق حتى يلحق بشقيقه في المستشفى قبل حتى أن يدخل غرفة العمليات!..

هكذا دون حجز تذكرة سفر، والانتظار لإتمام إجراءات السفر في المطار، ليخرج لنا الفيلم بنظرية علمية معملية فذة، تفيد بأنه يوجد في "لبنان" جهاز للانتقال الآني، يدخل فيه المسافر وهو يقول "القا" فيصل إلى "مصر" قبل أن يقول "هرة"، حتى أن أحد المشاهدين بجواري قال ساخراً: "والله ده لو كان جاي من مدينة السلام ما كانش هيلحق يوصل بالسرعة دي.. على الأقل كان هيتعطل في إشارات المرور"!..

كما جاءت الحبكة الدرامية في المشكلة التي حدثت بين "نور" و"سارة" -دون أن أحرقها- بطريقة سريعة للغاية لتشعر أنهما تبادلا الحب "ع السريع" واختلفا أيضاً "ع السريع"، وكأننا أمام وجبة "تيك أواي"، إذ أراد السيناريست "أحمد عبد الفتاح" أن يصنع أزمة الفيلم وابتعاد الحبيبين، لكنه لم يراعِ التفاصيل، بطريقة جعلت أزمة الفيلم سريعة للغاية، وبشكل جعل بعض الجمهور يصيح "إيه الكروتة دي؟"!.

لكن الفيلم -شأن أي فيلم- ينقسم إلى 3 فصول، في الفصل الأول نتعرف على الشخصيات قبل أن يحدث الحدث المُفجّر للأحداث، وفي الفصل الثاني تتوالى المشاهد والمواقف حتى نصل لذروة الصراع أو المشكلة، ليبقى في الفصل الثالث الحل وعرض قيمة الفيلم، ومعناه الدرامي، لماذا أقول ذلك وكأننا في حصة فن كتابة السيناريو؟ لأن الفصل الثالث خرجت فيه الأحداث من كونها مجرد "فيلم عربي" -كما نسخر من أفلامنا- أو حتى فيلم "هندي"، لتتداخل العلاقة بين الشخصيات بطريقة إنسانية جميلة هي أقرب ما تكون للواقع.. حتى الصدفة التي حدثت هي صدفة قريبة من عقلك وقلبك، كتلك الصدف التي تحدث معك في حياتك، دون أن تشعر أنها مفروضة عليك والسلام، فخرج الفيلم من نطاق العمل "الفني" إلى نطاق العمل "الإنساني" الذي انتظرناه من البداية، ودخلنا لأجله الفيلم من الأساس، فوجدت نفسي أنسى بعض سقطات الفيلم وأخطائه غير المبررة درامياً، وقد عادت الأمور إلى نصابها الصحيح!

عناصر فنية
أجمل ما في الفيلم أن أغنياته جاءت موظّفة درامياً، عكس ما حدث تماماً في "عمر وسلمى" بجزئيه، وعكس أغنيات بعض المطربين الذين "يحشرون" أغاني ألبوماتهم الجديدة في أي فيلم يمثلونه حتى أنك تشعر أن أفلامهم كليبات مطوّلة، إذ جاءت كل أغنية في "نور عيني" في موضعها الصحيح، وبشكل يتناسب مع الأحداث، كما جاءت الموسيقى التصويرية معبّرة عن الأحداث بشكل جيد ومتناغم، بينما شعرت أن الإضاءة والتصوير لم يتناسبا مع إيقاع الفيلم؛ إذ إن أبسط قواعد السينما أن تكون الصورة فاتحة وزاهية الألوان في المشاهد السعيدة، بينما نرى بعض الظلال والألوان القاتمة في المشاهد الحزينة، لكن التصوير والإضاءة في "نور عيني" جاءا بشكل ثابت.

رأي الجمهور
قبل أن أحكم على أداء الفنانين، يكفي رأي الجمهور الذي يهمّ الفنان قبل الناقد، والذي جمعته من التعليقات التي تناثرت حولي أثناء وبعد الفيلم..


  • تامر حسني: أصبحت نجم شباك رغم أنف المهاجمين، لتثبت أن نجاحك في التمثيل لا يقل عن نجاحك الغنائي إن لم يتفوق عليه.


  • منة شلبي: مكفوفة ترى طريقها إلى النجاح والنجومية، ومبصرة لم تشاهد بعد فرصتها التي تستحقها في تحمّل بطولة نسائية بمفردها، مثلما فعلت ياسمين عبد العزيز ومنى زكي.


  • عمرو يوسف: حتى فترة قريبة لم يكن الجمهور يعرف بموهبتك بقدر معرفته بخبر ارتباطك بـ"مي نور الشريف"، إلا أنك الآن تثبت أن مؤهلاتك التمثيلية سواء في "الفيديو" أو "السينما" تجعلك جديراً بالاقتران في أذهان الناس بفنك لا بارتباطك بابنة فنان كبير.


  • مروة عبد المنعم: بنت عسّولة، وكتلة من المواهب والتلقائية كفى عليها دور صديقة البطل أو البطلة، وآن لها أن تصبح بطلة تبحث عن صديق أو صديقة.


  • الوجه الجديد إسلام جمال: انتظروا هذا الشاب الموهوب بطلاً مهماً في السنوات القادمة.


  • المنتج محمد السبكي: لأول مرة نضحك على خفة ظلك بهذا الشكل، لكن إياك أن تفكّر في إسناد البطولة لنفسك ولتكتفِ بهذا القدر.


  • المخرج وائل إحسان: مخرج جامد لكن "جموديتك" تتركز أكثر في الكوميديا، وصنع المواقف المضحكة، ولم تأخذ فرصتك بعد في الإنسانيات.


كلمة أخيرة
بهذا الفيلم أثبت تامر حسني أنه كان أكثر ذكاءً، وأبعد رؤيةً، بتعاقده مع "مزيكا" بدلاً من "روتانا" رغم أنها كانت الأكثر إغراءً وبذخاً، لكن محسن جابر الأكثر اهتماماً وتدليلاً لنجمه الأول وربما الأوحد، في زمن يحتاج فيه النجوم إلى الدعاية والتسويق أكثر من الأموال التي تصبّ في جيوب المطربين، لكنها أبداً لا تجذب إليهم الجمهور.



_________________
منتديات سات 2012 ترحب بكم الملك http://sat2012.hooxs.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sat2012.hooxs.com
 
فيلم نور عيني البداية تنقد النهاية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سات2012 :: :: .. °° الاقســــام العـــــــامة °° .. :: :: القســـم العــام :: قسم أخبار الفن والفنانين والمشاهير-
انتقل الى: